الرئيسية / فروع الجمعية / جمعية النهضة النسائية / الدكتورة فاطمة الفلاسي… تؤكد أن الرابع من يناير في كل عام الوعد والإنجاز

الدكتورة فاطمة الفلاسي… تؤكد أن الرابع من يناير في كل عام الوعد والإنجاز

 

 

الدكتورة فاطمة الفلاسي… تؤكد أن الرابع من يناير في كل عام الوعد والإنجاز !

وشكراً محمد بن زايد قائد التميز والرؤية الشاملة.. منهجية وطن العز

 

احتفالاً بذكرى الرابع من يناير.. ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، مقاليد الحكم بإمارة دبي.

وإطلاق سموه، مبادرة شكراً محمد بن زايد.. صرحت سعادة الدكتورة فاطمة الفلاسي المدير العام لجمعية النهضة النسائية بدبي قائلة: إن إحياء ذكرى الرابع من يناير في كل عام تمثل الوعد في أبهى صورة والإنجاز في أروع مظاهرة وتؤكد أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على مر الأزمنة قائد الشفافية والتميز والرؤية الشاملة، إثنا عشر عاماً عامرة بدرر الأعمال وجليل الإنجاز التنموي مرت على تولي سموه مقاليد الحكم بإمارة دبي. ويسجل التاريخ الإنساني والحضاري لسموه، حفظه الله، طموحات بلاحدود سعياً لرفاهية المواطن ورفعة الوطن، فقد حرص سموه على الدوام وباستمرار على بناء رؤية واضحة أدت إلى نتائج إيجابية ومبهرة على كافة المستويات وخاصة فيما يتعلق ببناء الإنسان وتوفير كل أسباب الرخاء والعيش الكريم له وأعطت نظرته القيادية والإبداعية مقاييس للنجاح والتفوق والصدارة، ولم يتوان سموه لحظة أن يكون قريباً من قلب الحدث ومن هموم الناس ومشاكلهم، يحوز حباً كبيراً ويتربع على عرش القلوب استحقاقاً لما قام به سموه من أجل راحة شعبه وسعادته وبناء دولته.

وكم كانت سعادتنا الغامرة أن يتزامن يوم الرابع من يناير مع إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رسالة حب وطني خالص بعنوان شكراً بوخالد “شكراً محمد بن زايد” نقف جميعاً داعمين ومعززين ومساندين لهذه الرسالة الوطنية والتي تحمل في ثناياها حباً بلا حدود للمقام السامي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة من أخيه ورفيق دربة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم … نعم شكراً محمد بن زايد ترجمة حقيقية لقائد زرع البطولات والرجولة والجندية وحامي أغلى الأوطان وداعم حصنه العسكري والمدني.. ولاشك أن هذه الرسالة اكتمال لمسيرة وتعزيز للمئوية الجديدة وإكرام لشهداء الوطن واحتضان أبنائهم وأهاليهم.. ويبقى محمد بن زايد أيقونة الوطن وفجر نهضته المباركة، وحامي الاستدامة…

…واختتمت الدكتورة فاطمة الفلاسي تصريحها.. ويبقى الرابع من يناير كل عام رمز الوفاء لقائد أعطى بلاحدود ولمسة ثناء خالصة لمقام سموه السامي.. ونحن على يقين كامل بأن التاريخ الإنساني والحضاري يفرز بين الحين والآخر وبين كل فترة وأخرى فرساناً وقادة يرسمون خطوطاً طويلة المدى تمتد عبر فضاءات التاريخ وتغير مجراه بشكل ملحوظ وإيجابي وفعال وتترك تحركاتهم وإنجازاتهم بصمات راسخة ومتجذرة لا تمحوها الأحداث بل تبني عليها الأجيال وتصبح نموذجاً يقتدى به على صدارة هؤلاء القادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم -حفظه الله ورعاه- ونجدد الولاء للقيادة الرشيدة والانتماء للوطن الغالي في ذكرى الوطن والمواطن الرابع من يناير كل عام، ونقولها صراحة شكراً محمد بن زايد ضياء الوطن وشروقه الباهي لغد أكثر اشراقاً!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *