الرئيسية / تصريحات الشيخة أمينة الطاير / الشيخة أمينة بنت حميد الطاير تثمن مبادرة بنك الطعام

الشيخة أمينة بنت حميد الطاير تثمن مبادرة بنك الطعام

تصريح الشيخة أمينة الطاير بنت حميد الطاير

رئيسة جمعية النهضة النسائية دبي

مبادرة بنك  الطعام

قيمة إنسانية واجتماعية واقتصادية وحضارية ترسخ ثقافة العطاء والمسؤولية الاجتماعية والعمل التطوعي

 

 

بتفرد جديد ، آثر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة الدولة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي ، أن يصنع من إطلالة عيد الجلوس ، عيدا للملايين من أبناء الإنسانية في مشارق الأرض ومغاربها ، متجاوزا بهرج الاحتفال العادي ، إلى رفعة ورقي القرار المبني على قيم الخير والعطاء والسخاء ، ليرتبط عيد جلوسه السامي بمبادرات إنسانية استثنائية وذات بعد قيمي وأخلاقي ومبدئي وحضاري ، أحدثها بنك الإمارات للطعام ، الذي أعلن عنه سموه ، فكان لإعلانه وقع الخير والبركة على شعب كريم ونبيل ، وأمة نقية وسخية ، يجدان في فارس العرب القائد الذي يجسّد قيمهما ، ويترجم طموحاتهما وأحلامهما واقعا جليا تراه العين وتلمسه اليد ..

إن بنك الطعام ، بما يشكله من منظومة إنسانية متكاملة لترسيخ قيمة إطعام الطعام ، يمثّل مشروعا من وحي الضمير الإنساني لدولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الحكيمة والرشيدة التي طالما نشرت عبق الطيب والبركات ، ومدّت في الأفاق ألق المبادرة بالإنجاز في ظل مسيرة الخير التي كان قد دشنها المغفور لهم بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وأخوه الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم وإخوانهما الإباء المؤسسون ،عندما جعلوا من جغرافيا الوطن الحبيب ، فضاء للبذل والعطاء والكرم ، ومنهلا للإيثار والبر والإحسان ، وهو ما ما نراه اليوم ، ويتسع مداه ، في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان ، رئيس الدولة ، القائد الأعلى للقوات المسلحة ، حفظه الله ، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي ، حفظه الله ورعاه ، وأخيهما صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ، ولي عهد أبوظبي ، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، وآخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات ، حيث أضحت الدولة تمتلك الصدارة  و الريادة العالمية في مجال العطاء الإنساني لكل من يستحقه ، بل وتحولت الى عنوان السعادة الأبرز ، ليس لشعبها فقط ، وإنما للبشرية جمعاء.

وإن بنك الإمارات للطعام والذي سيندرج تحت مظلة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ، أضحت  كمبادرة لها بعد محلي وإقليمي وكقيمة إنسانية واجتماعية واقتصادية وحضارية تسعى إلى ترجمة محاور عام الخير في الإمارات لترسيخ ثقافة العطاء والمسؤولية الاجتماعية والعمل التطوعي بالإضافة لتحقيق معايير الاستدامة الدولية وإرساء قيم الالتزام والمسؤولية المجتمعية فرديا ومؤسسيا،كما يعتبر ترسيخا لمباديء ديننا الاسلامي الحنيف ، التي حثّ عليها كتاب الله العزيز وسنّة رسوله الكريم ، قال تعالى « وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا؛ إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا)

فإذا بالقيم الإسلامية العظيمة والأخلاق العربية الكريمة تزدهر وتسمو الى أعلى مراتب جلالها وكمالها ، بانسجامها العميق مع القيم والثوابت الإنسانية ، انطلاقا من دولة الإمارات العربية المتحدة ، قلب البشرية النابض ، وفضاء الخير الممتد على وجه البسيطة .

وعندما يقول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن ” عام خير وبركة يظللنا في دولة الإمارات ، وفيض خير الإمارات نريده أن يصل لكل مكان عبر مبادرات مبتكرة ومؤسسات إنسانية مختلفة” فإنما يشير إلى أن وطننا العزيز بات بالفعل نموذجا يقتدى ومثالا يحتذى ورمزا للمبادرات الإنسانية وعنوانا أصيلا للمكارم والمحامد والعطاء الغير المحدود ، وعندما يقول “نسعى اليوم من خلال هذه المؤسسة الجديدة أن نشرك أكبر قدر من مؤسسات المجتمع ومن متطوعيه في منظومة خير ومنظومة عطاء جديدة على خطى زايد الخير طيب الله ثراه “،فهو يشير الى أن بذور الخير التي زرعها زايد الخير ستبقى تشع من هذه الأرض الكريمة وتزهر و تثمر بإرادة وحكمة الشعب ألإمارتي وبياض اليد ونقاء السريرة وروح المبادرة في القيادة الرشيدة والشعب الكريم.

فهنيئا لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ، بالذكرى الحادية عشرة لتوليه حكم إمارة دبي ، وبالإنجاز الجديد المنطلق من عبقرية الرؤية في مجال فعلها الإنساني ، وهنيئا لدولة الإمارات العربية المتحدة بموقعها الجليل على قمة المبادرات الخيرية والإنسانية ، وهنيئا للإنسانية بأن يكون بين قادتها من يفكر في سعادتها بمثل ما يفكر فيه فارس العرب ، وإن المكارم ,والإنجاز من  صاحب الرؤية الثاقبة لا تستغرب ، فشكراً لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم  لعطائه الممتدد . حفظه الله ورعاه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *