الرئيسية / فروع الجمعية / جمعية النهضة النسائية / المرأة شريك في الخير و العطاء ملتقى السعادة عطاء في نسائية دبي

المرأة شريك في الخير و العطاء ملتقى السعادة عطاء في نسائية دبي

المرأة شريك في الخير و العطاء ملتقى السعادة عطاء في نسائية دبي

 نظمت جمعية النهضة النسائية اليوم ملتقى “السعادة عطاء”، و الذي يأتي انطلاقاً من دعوة سمو الشيخة / فاطمة بنت مبارك ـ رئيسة الاتحاد النسائي العام ـ الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية ـ رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة والإحتفال بإنجازات المرأة الإماراتية تحت شعار “المرأة شريك في الخير و العطاء” تأكيداً لمسيرة عطاء تحتذيها الإمارات و كتعبير صادق عن دور المرأة وقدرتها على التفاعل مع المبادرات المتعددة في الدولة وبذل العطاء لكل من يحتاجه، ومشاركتها مع جميع  فئات  المجتمع رجالاً ونساءً لإنجاح مبادرة (عام الخير) التي أطلقتها القيادة الرشيدة في دولة السعادة والعطاء، دولة الإمارات، أقيم الملتقى بحضور سعادة خولة سعيد النابودة نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية.

و تناول محورين بارزين بعنوان “العطاء قيمة أخلاقية راسخة في نهج الإمارات” و الآخر بعنوان “نجاح المرأة عطاء”.

و أستضاف الملتقى أسماء بارزة تثبت نجاحات المرأة الإمارتية و إبداعاتها و هي سعادة ناعمة الشرهان أول إمرأة تفوز من رأس الخيمة بعضوية انتخابات المجلس الوطني الاتحادي. و المهندسة الإماراتية منى كاظم رئيس تنفيذي هارت ماسترز للاستشارات و التدريب. أدارت الملتقى الإعلامية الأستاذة حليمة المُلا، كما أستضاف الملتقى الشاعرة  الإماراتية حمدة المر المهيري، التي قدمت فقرة شعرية بعنوان سُنبلات خير، كقصائد وطنية تعبّر عن فخر المرأة في الإمارات بما وصلت إليه ، و جذور البذل و العطاء المتأصلة في شعب الإمارات ، و تحية شكر و ولاء لأم الإمارات و للقيادة الرشيدة التي مكنّت المرأة و حبّرت سجلاتها بهذا المجد.

و صرحت الشيخة/ أمينة بنت حميد الطاير رئيسة جمعية النهضة النسائية بدبي رئيسة مجلس الإدارة هذا الملتقى و الذي يأتي انسجاماً مع التوجيهات السديدة للمقام السامي لأم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام في إيلائها قضايا المرأة الإماراتية والعربية جُل الاهتمام، و ما تخصيص يوماً للمرأة في الإمارات إلا شاهد على عصر اهتمامات، ودعم سموها لرسالة المرأة الإماراتية والتي تبوأت الصدارة والمناصب القيادية الرفيعة متصدرة نساء العالم عطاءً وسعادةً ونماءً وتميزاً.. هذا الملتقى يجسد الدور الريادي الذي تلعبه المرأة في منظومة الاستدامة ومشاركة الجمعية في إبراز الدور الكبير للمرأة الإماراتية باعتبارها الشريك الاستراتيجي للرجل في مسيرة البناء والنماء.

واختتمت الشيخة أمينة بنت حميد الطاير تصريحها قائلة: بفضل الله تعالى ثم القيادة الرشيدة احتلت الصدارة على المستوى الإقليمي والعالمي و بجدارة، وحققت العديد من النجاحات المبهرة على خارطة التنمية والاستدامة، وما هذا الملتقى إلا إضاءة على جدارة المرأة الإماراتية، ووسام يرسخ قيم وثقافة الولاء والانتماء لإمارات الخير.

و قالت سعادة الدكتورة فاطمة الفلاسي مدير عام الجمعية أن “شعار المرأة شريك في الخير و العطاء” هو شعار يؤكد مسيرة بناء بدأها المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه – الذي يحمل إيماناً صادقاً وفكرا نبيلاً لقيم الخير والعطاء والتي لا تتحول بتغير المكان أو بتحول الزمان.

وهو شعار يرسخ المسؤولية المجتمعية لنا و لكافة القطاعات المجتمعية، ولتكون المرأة الشريك الاستراتيجي وأحد أسس خدمة الوطن والمجتمع شريكة في مسيرة التنمية الشاملة، و تقديم خدمات أكبر تليق بمكانة المرأة، و تسهم في الارتقاء بمستوى التنمية والعطاء في مجتمعنا الإماراتي، هذا الشعار يعزز ثقافة الخير والعطاء التي أصبحت من سمات الشخصية الإماراتية والارتقاء بها نحو الصفوف الأولى بين الأمم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *