الرئيسية / فروع الجمعية / جمعية النهضة النسائية / المشاركة في ورشة عمل بعنوان (التوعية بالهندسة الاجتماعية وتطبيقات التواصل الاجتماعي)

المشاركة في ورشة عمل بعنوان (التوعية بالهندسة الاجتماعية وتطبيقات التواصل الاجتماعي)

تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان – نائب رئيس مجلس الوزراء – وزير الداخلية، حضرنا بالأمس – وبترشيح من إدارة الجمعية الموقرة –  نظمها الاتحاد النسائي العام ضمن فعاليات اليوم العالمي للإنترنت، حيث قدم الأستاذ/ عبد الله العمري – أستاذ في الأمن الإلكتروني – الورشة تحدث من خلالها عن المواضيع التالية:
1- أهمية أمن المعلومات:

بدأ المحاضر بعرض فيلم قصير يبرز نتائج الاختراقات الأمنية التي تعرضت لها العديد من الجهات في الدولة خلال السنوات الأخيرة، والتي تسبب بسرقات مالية فادحة واقتحام لبيانات حسابات المستخدمين بالبنوك وأجهزتهم الخلوية الخاصة، وسرقة العديد من الصور الخاصة بهم وغيرها من المعلومات السرية غير قابلة للنشر.
ومن الأمثلة لهذه الجهات: بنك رأس الخيمة الذي تكبل بخسارة 45مليون درهم من حسابات المستخديمن، وDomino’s Pizza الذين تم اختراق حسابهم وسرقة جميع أسماء ومواقع سكن وأرقام هواتف عملائهم، شركة SONY التي تم من خلالها اختراق جميع حاملي أجهزة الSony وسحب معلوماتهم الشخصية وصورهم وبياناتهم بالكامل.

2- معلومات خطيرة:
وأفاد المحاضر بأنه من الضروري معرفة أن أي شيء يتم إرساله أو رفعه عبر الإنترنت سواء محادثات كتابية أو صور أو فديوهات على برنامج الواتساب أو الإنستجرام أو الفيس بوك أو تويتر فهو غير قابل للمسح نهائياً ويبقى محفوظاً ويمكن الرجوع إليه في أي وقت، إضافة إلى أنه لا يوجد أمن إلكتروني بنسبة 100% فاحتمالية وجود اختراق أمني إلكتروني هو أمر وارد ولا يمكن تجاهله مهما بلغت درجة الحماية.
وأفاد، أن حياتنا اليوم أصبحت تمشي على (Internet of Things ) وهو ما يعني أن كل شيء في حياتنا أصبح مرتبطاً بالتكنولوجيا والإنترنت. أصبحت ثلاجات الطعام تعطيك إشعاراً بأن علبة الحليب في ثلاجتك على وشك النفاد وعليك ملؤها بالحليب، أو تجد أن بوابة منزلك تتعرف على الوجوه المألوفة وتعطي إشعاراً لأهل البيت بالسماح بفتح البوابات أو تعطي إشعاراً بأن الضيف هو وجه جديد.. أصبحت حياتنا كلها تقنية فلا مفر من وجود التكنولوجيا.
وأضاف أن خطر التكنولوجيا أصبح يهدد علاقاتنا الاجتماعية حيث أثبتت الدراسات أن نسبة تأثير الأجهزة الذكية على العلاقات الاجتماعية الأسرية كانت في العالم 2011 تعادل 8%، بينما أصبحت اليوم تعادل 38%،

3- الهندسة الاجتماعية:

تعرف الهندسة الاجتماعية بأنها فن اختراق العقول هي فن استخدام الحنكة والحذاقة لخداع الشخص بحيث يقوم يعطي كامل ثقته وبشكل إرادي يقوم بكشف معلومات سرية وإعطاء المهاجم الفرصة للوصول للمعلومات السرية الخاصة به وبغيره.
وبين المحاضر أن الإفصاح عن قدر بسيط من المعلومات يمكن أن يقود إلى اختراق أمني كبير، ومن الجدير ذكره أن أشهر الأساليب المتبعة في تقنيات الهندسة الاجتماعية لهذا الختراق، لخصها المحاضر فيما يلي:
الهاتف: فأكثر هجمات الهندسة الاجتماعية تقع عن طريق الهاتف . يتصل المهاجم مدعياً أنه شخص ذو منصب له صلاحيات و يقوم تدريجياُ بسحب المعلومات من الضحية.

البحث في المهملات: حيث يوجد الكثير من المعلومات الهامة عن المنظمة يمكن الحصول عليها من سلة مهملات الشخص أو الضحية.

الإقناع: حيث يحصل المهاجم على المعلومات التي يريدها من خلال التحدث مع الضحية وحثها على الإدلاء بمعلومات حساسة أو ذو علاقة بهدف المهاجم وذلك من خلال إثارة انطباع جيد لدى الضحية والتملق وغيرها من الأساليب.

الهندسة الاجتماعية المعاكسة: وهي إيهام الضحية بأنك شخص مهم أو ذو صلاحيات عليا بحيث يقوم المهاجم بالإدلاء بمعلومات يريدها الضحية وإذا ما نجح الأمر وسارت الأمور كما خُطط لها فقد يحصل المهاجم على فرصة أكبر للحصول على معلومات ذات قيمة كبيرة من الضحية، وهذا الأسلوب معقد نسبياً كونه يعتمد على مدى التحضير المسبق وحجم المعلومات التي بحوزة المهاجم.

4- قوانين الجرائم الإلكترونية لدولة الإمارات العربية المتحدة:

وفي نهاية الورشة، عرض المحاضر عدداً من قوانين دولة الإمارات فيما يخص الجرائم الإلكترونية وأشاد باهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة بسن القوانين والتشريعات التي من شأنها ردع من يقوم بمحاولة خرق الأمن الإلكتروني بشكل مباشر أو غير مباشر، حيث أفاد إلى أن العديد من مستخدمي الأجهزة الذكية قد يتعاونون من المخترقين بغير قصد وذلك لعدم درايتهم ومعرفتهم الكافية بضرورة الحفاظ على أمن بياناتهم وعدم الإفصاح عنها، فقد يتم استغلالهم فقط كوسيلة للوصول إلى أشخاص آخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *