الرئيسية / جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة / بمناسبة إطلاق مؤتمر الطفولة الخليجي الثالث (التمكين النفسي للأم)

بمناسبة إطلاق مؤتمر الطفولة الخليجي الثالث (التمكين النفسي للأم)

بمناسبة إطلاق مؤتمر الطفولة الخليجي الثالث “التمكين النفسي للأم”

الشيخة أمينة بنت حميد الطاير تؤكد

أن رعاية سمو الشيخة هند آل مكتوم لبرامج وفعاليات الأسرة والطفولة والأمومة

يسمو ويرتقي بالقيم الإنسانية خدمة للمجتمع

22 مارس 2017مـ

أشادت الشيخة أمينة بنت حميد الطاير رئيسة جمعية النهضة النسائية بدبي رئيسة مجلس الإدارة بالتوجيهات السديدة للمقام السامي سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، رئيسة جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة والشباب..خدمةً للطفولة والأمومة والمرأة في إماراتنا الحبيبة، وأن رعاية سموها للعديد من الفعاليات المجتمعية والأسرية أضحت مرجعية رائدة في سجلات العمل المجتمعي والانساني والأسري، كما أن رعاية سمو الشيخة هند آل مكتوم لمؤتمر الطفولة الخليجي الثالث والذي يقام تحت شعار ” التمكين النفس للأم” طفولة واعدة خلال الفترة من 21 – 22 مارس 2017 مـ    بمقر الجمعية ، قاعة الإمارات للضيافة ، خطوة معززة وداعمة لأهمية التمكين النفسي للأمهات باعتبار ذلك بوابة للأعمال المتكاملة للاطمئنان على ابداعات ومهارات طفولتنا الواعدة.

أننا حقيقة نؤكد أهمية رعاية سموها لهذا المؤتمر والذي نتطلع جميعاً أن يحقق ثمار عضه في ساحات العمل المجتمعي تأكيداً لدور الأمهات في ميادين الإبداع والتميز..

 

و يسعدنا ويشرفنا أن نرفع  أسمى آيات الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ سعيد بن محمد بن راشد آل مكتوم لحضوره وتشريف سموه  الميمون وافتتاح  فعاليات المؤتمر ..

وأننا نتطلع إلى استثمار هذا المؤتمر والذي يضم بين دفتيه خبراء وعلماء واستشاريين من داخل وخارج الدولة حاملين معهم عصارة فكرهم المستنير في مجالات التمكين النفسي والاجتماعي والتربوي والسلوكي خدمةً للطفولة يقيناً منا بأن “وراء كل أم مبدعة طفولة مبدعة ومتميزة ومتفوقة ” ولذلك فأننا نأمل من هذا المؤتمر تحقيق مكاسب تدعم التمكين النفسي للأمهات مما ينعكس إيجاباً على تعزيز ودعم إبداعات الطفولة والشباب والفتيات بنهج حضاري يتواءم مع القيم السامية وترسيخ ثقافة الولاء والانتماء، وإيجاد مناخ إبداعي لجيل اليوم وسد الثغرات والأفكارالدخيلة على أوطاننا الآمنة عبر حزمة من البرامج البناءة والهادفة كما يعتبر هذا الحدث وهذا المؤتمر خطوة فاعلة لوضع  إستراتيجية متكاملة بهدف تنمية الهوايات والمهارات لدى أطفالنا وشبابنا مستندين على التمكين النفسي للأم وتهيئتها للإبداع عبر برامج علمية تعزز من التنمية والاستدامة، وفقاً لخطة الدولة 2021 نحو مستقبل أكثر إشراقاً.

ونحن على يقين وقناعة وادراك بأن مؤتمر الطفولة الخليجي الثالث والذي تنظمه أسرة جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد إبداعات الطفولة والشباب، يأت انطلاقاً من حرص قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة على تمكين الأم في جميع المجالات، وانطلاقا من أدوراها المتعددة في بناء الأسرة والمجتمع، وتماشياً مع جهود وأهداف الجائزة في مبدأ تمكين الأم بتفعيل دورها في التنمية الشاملة وبالاهتمام بوجود الأم في برامج التنمية البشرية والحرص على تمكينها من حقوقها وتوعيتها بواجباتها ومسؤولياتها، لأن مشاركة الأم في التنمية وتمكينها يعد أحد المؤشرات التي يقاس عليها تقدم الأمم ونهوضها بالذات في مجال الطفولة، ومن المؤشرات الهامة في ترتيب الدول في أدلة التنمية البشرية المختلفة حيث أكد تقرير التنمية الإنسانية العربية لعام 2002 مـ ، على أن التنمية الإنسانية في البلدان العربية تعاني من نواقص عديدة منها: نقص التمكين وبالتالي أصبح تمكين الأم أحد المهام الكبرى لبناء التنمية الإنسانية في الوطن العربي، ويعد مدخلاً هاماً من المداخل المستخدمة من قبل الدول المتقدمة إدماج الأم في التنمية.

 

واختتمت الشيخة / أمينة بنت حميد الطاير تصريحها قائلة: بوركت خطوات وبرامج ومؤتمرات الجائزة نحو التميز والابداع والتفوق انسجاماً مع رسالة ورؤية إماراتنا الحبيبة دعماً وتأصيلاً للابتكار والجودة وتزويد الأسرة وعلى رأسها الأمهات بفنون الابداع والتميز وتمكين النفس من أجل فلذات اكبادنا ومرحباً بضيوف مؤتمر الطفولة الخليجي الثالث بمقر الجمعية وفي قاعة الإمارات بكل الحب والترحيب والمودة سائلين الله التوفيق والسداد لما يحبه ويرضيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *