الرئيسية / فروع الجمعية / جمعية النهضة النسائية / جمعية النهضة النسائية تطلق مبادرة (مجتمعي مسؤوليتي) في الاتحاد النسائي العام

جمعية النهضة النسائية تطلق مبادرة (مجتمعي مسؤوليتي) في الاتحاد النسائي العام

 

في إطار تفعيل قيمة المسؤولية المجتمعية، أطلقت جمعية النهضة النسائية بدبي مبادرة (مجتمعي مسؤوليتي) والتي تهدف إلى الشراكة بين الجهات التنظيمية والمؤسسات في تقديم خدمات معرفية تسهم في نشر الممارسات السليمة الداعية لتنمية الذات وتعزيز الأواصر الأسرية، مما يعكس طَوْعاً على الإنجاز وتحقيق الرؤى والأهداف المؤسسية، وتحفيز الموظفين على العمل وتحقيق الانتماء.

 

واستهلت المبادرة بعقد أولى دوراتها بعنوان (أطلقي السعادة التي بداخلك) في الاتحاد النسائي العام بالعاصمة أبوظبي، وبالتعاون مع مركز ارتقاء، قدمتها الاستشارية التربوية هدى العلي، ودار المحور حول تثقيف المرأة بأهمية الشعور بالسعادة لتمكينها من تفعيل دورها في بناء المجتمع وكيفية التعامل مع الصعوبات الحياتية التي تعيق الشعور بالسعادة الداخلية وتعريف المرأة بأهم مبادئ السعادة التي تنقل الإنسان إلى ارتقاء ذاتي ومستقبلي بشحنه بالمورد المعرفي لتصنع الفرق، واكتشاف مواطن القوة لاستثمارها في عطاء الإنسان وتقدُّم المجتمع.

 

وأشارت المدربة إلى مفهوم السعادة وعادات التفكير والصحة النفسية، والتحلي بالإيجابية والأمل، ونبذ التقاعس والسلبية، والإيمان بالسعادة والسَّعة بعد كل ضيق، والتوصية بتذكر نِعَم المولى عز وجل، وتحقيق التوازن والتوافق مع النفس والمجتمع. وضربت مثالاً على ذلك بقصة السيدة مريم عليها السلام التي وردت بالقرآن الكريم والحكمة التي جاءت فيها.

 

وقالت عفراء الحاي مدير مركز النهضة للاستشارات والتدريب بالجمعية أن هذه المبادرة تكمن أهميتها في إحداث الأثَر في الترابط الأسري والمؤسسي، وترسيخ روح التطوع عبر تفعيل الشراكات مع المؤسسات لتقديم الدورات التأهيلية التي من شأنها تطوير مهارات التحفيز وتقديم النموذج لتوفير حياة أمثل ومجتمع أفضل، وقد ارتأينا في عام الخير الإسهام في ركيزة التنمية البشرية والنفسية بهدف إنجاح البناء الأسري والنجاح العملي، وأعربت الجمعية عن تقديرها للجهود التي تُسخِّر في مجال دعم وتمكين المرأة في كافة ميادين الحياة، برئاسة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الإمارات رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *